رسائل إلى شخصيات روائية

كتب


أحلام رحال
17/11/2014


قيل: الكاتب المبدع يحتاج إلى قارئ مبدع
كتطبيق لفكرة استحوذت على الصديق حسين سعدون، وهو قارئ محب للأدب العربي والعالمي، بدأ بكتابة بعض الرسائل القصيرة إلى شخصيات استفزته في بعض الروايات التي قرأها. بعد قراءتي لرسائله، أعجبتني الفكرة فقررتُ مشاركته في الكتابة إلى شخصيات روائية تفاعلتُ معها أيضا
تضمنت الرسائل إسقاطات وتداعيات فكرية لما أثارت فينا كل شخصية. فجاءت كما يلي:


إلى جان ڤالجان (البؤساء): انطوى فيك الأدب بأكمله.
إلى فلة بو عناب (وليمة لأعشاب البحر): أتمنى أن أدعوك لفنجان شاي و نتسامر حتى تشرحي لي قصة “البحث المشروع عن الحق الطبيعي”.
إلى مهدي جواد (وليمة لأعشاب البحر): كم نسخة تكررت منك في الوطن العربي يا صديقي؟!
إلى كمال أحمد عبد الجواد (ثلاثية القاهرة لنجيب محفوظ): اسمعني جيدًا، لا تضيّع حياتك بحثًا عن المعنى. اخلق أنت المعنى.
إلى مصطفى سعيد (موسم الهجرة إلى الشمال): أيهما أقسى، غربة الوطن أم غربة المهجر؟
إلى زوربا.. كم رقصت معك..
إلى آنا (آنا كارنينا): لا يأتي الحب بالإكراه.
إلى هيباتيا (عزازيل): كثيرا ما يموت الجسد ولا تموت الفكرة، وما أجمل أن نموت من أجل فكرة لا نساوم عليها.
إلى هيباتيا (عزازيل) لم يكن العالم ليستحقك يومًا.
إلى هيبا (عزازيل): التردد نصف موقف، إنه سبب للكثير من الكوارث الإنسانية.
إلى ونستون سميث (1984): أعلم أن هذه الرسالة مراقبة، وأن الأخ الكبير سيقرأها قبلك، ولهذا لن أورطك وأتابع الكتابة.هههههههههههه
إلى شمس التبريزي (قواعد العشق الأربعون): هل تقبل الزواج مني؟
الى ليليان (قصة حب مجوسية): اكره الزمان الذي لم يجعلك عشقي.
إلى راسكولينكوف (الجريمة والعقاب) لا زلت أرى أن في قتلك لتلك العجوز شيء من الخير لولا أنك قتلت أختها البريئة.
إلى السيد ناكاتا (كافكا على الشاطئ): الأنقياء دوما يدفعون ثمن الحرب!!
إلى نواعم (ظل الأفعى): ماذا حدث معك في نهاية الرواية؟ شعرتُ أن الكاتب لم ينهها كما أردتُ.
إلى غريب كامو: لا يمكنني أن أنساك.
إلى غريب كامو: ألا زلت مملا وغير مكترث بشيء؟
إلى صوفي (عالم صوفي): أيهما أقوى؛ المعرفة أم الجهل؟!
إلى النبطي (النبطي): قتلني صمتك يا رجل. صمتّ كثيرا كثيرا. انتظرت صرخة عالية منك لم تأت.
إلى جان فالجان (البؤساء): لن تُصدّق لو أخبرتُك .. مازال الناس حتى الآن يسجنون من أجل رغيف .!


رسالة إلى جميع الشخصيات الروائية :
أشعر أنكم حقيقيون أكثر من الناس المزيفين الذين قابلتهم في حياتي !
إلى جميع الكتاب:
بعض الشخصيات التي اخترعتموها على الورق بدت أعظم منكم !


كتب الرسائل: حسين سعدون وأحلام رحال

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: