خـاطــرة تـأمليـــة

 

تأليف: أحلام رحال

تأملت هذه اللوحة كثيـرا، وفي كل مرة كانت تشدني اليها أكثر وتدفعني الحيرة للتأمل في مضمونها ومساحات الصمت والتجريد فيها.

قلب أحمر، راحتان وضوء..

للوهلة الأولى لاحظت اختلاف اللون بين راحتي اليد، حيث نرى احداهما سمراء والاخرى بيضاء.

في البدء ظننت أن سبب اختلاف اللون يعود إلى تلاعب الفنان بالضوء لا غير.. لكني بسبب معرفتي أن كل شيء في الفن له معناه المميز ورمزيته الخاصة التي علينا ألا نأخذها من نظرة سطحية بسيطة، فقد ذهبت بعيدا محاولة البحث عما وراء المعنى، أو على أقل تعبير: ذهبت لأبحث عما تثير فيّ رموز اللوحة من هواجس.

اختلاف لون الكفين، بروز إظفر من احداهما واطباق احدى الكفين على القلب بشكل أقوى، أوحى إلي بما يسمى “مفارقة الحب” في الحياة..

تلك المفارقة التي تقول انه في كل حب هناك من يحب الآخر أكثر، من يخلص للآخر أكثر، يضحي له أكثر ومستعد للتمسك به حتى الرمق الأخير.

فميزان الحب غير متكافئ.. غالبا سنجد طرفا قويا وطرفا ضعيفا، أو طرفا “ظالما” واخر “مظلوما”.

من منظار آخر، قد نرى أن اللوحة تتحدث عن قلب الانسان وما يمكنه أن يصنع في الحياة.. قد يملأ الدنيا نورا وبياضا وقد يملأها عنفا وسوادا، أي أن الانسان باستطاعته اختيار الطريق التي يريد سلكها مع الآخرين: طريق الحب او طريق الكره، طريق النور أو طريق الظلام.

من ناحية أخرى، يمكننا أن نرى أن اللوحة تعبير لماهية الانسان. اذ اننا جميعا كتلة من التناقضات، نحوي في داخلنا جوانب مظلمة وجوانب مشرقة، صفات جيدة وصفات سيئة، جانب خيّر وجانب سيء، جانب ملائكي وجانب شيطاني.. ولكننا قد نختلف عن بعضنا بسيطرة أحد الجانبين المتناقضين علينا.. أشخاص قد يسيطر الجانب المظلم عليهم، وآخرون قد يسيطر الجانب الأبيض والمشرق.

حين رحلت إلى افق اخر من التفكير، أثارت فيّ اللوحة هاجسا آخر..

الكفان مختلفتا اللون والقلب بينهما، ذكروني بحروب الانسان: الابيض والاسود، الشرق والغرب، الشمال والجنوب.. وغيرهم من الحروب البشرية التي تندلع تحت اسم السلام وتحت ادعاءات كثيرة- كالتي نشاهدها مؤخرا- والتي تدعي بأن كل مساعيها هي نية صافية من اجل احكام القبض على السلام ونشره في الدنيا.

وكم من الجرائم ترتكب باسمك ايها السلام !

قد تحمل اللوحة معان كثيرة، وكل واحد منا قد يرى شيئا مختلفا عن الآخر – هذا ما يعطي الفن سموا وقوة في الحضور- 

وكما يقال في علم النفس، إن تأويلاتنا للمعاني هي مجرد انعكاس لافكارنا واسقاط لما يشغل بالنا على الاشياء من حولنا..

2 Comments (+add yours?)

  1. Prometheus
    Feb 05, 2008 @ 18:54:30

    شكرا جزيلا لك يا عزيزتي.
    أعجبني الشرح كثيرا ولفت انتباهي نجاحك في النفاذ إلى روح اللوحة. كما أن الجملة الختامية التي توّجتِ بها الموضوع رائعة هي الأخرى وعميقة المعنى.
    “انظر بعمق!” هي النصيحة التي يقدمها أساتذة الفن والأدب لطلبتهم دائما، وأرى في ما كتبتِهِ نموذجا ممتازا للكيفية التي ينبغي علينا من خلالها مقاربة العمل الإبداعي لمحاولة فهمه والنفاذ إلى عوالمه الجوّانية.
    شكرا أحلام وبانتظار المزيد من هذه المواضيع الرائعة والمتميّزة.
    تحياتي.

    Reply

  2. أحلام خالـد
    Feb 09, 2008 @ 20:30:32

    العزيز برميثيوس
    كل الشكر لك على رأيك وتشجيعك
    النظر بعمق للوحات هو احدى الميزات الهامة لقراءة مضامينها.. لانه في رأيي العمق ليس عمق اللوحة فقط، وانما عمق الانسان ايضا.. فنحن دائمي الربط بين ما نراه وبين احاسيسنا الداخلية.. وكثيرا ما تعكس اراؤنا بما نرى في الخارج حقيقة ما نخفيه في داخلنا.
    كل التحية والود لك على المداخلة الجميلة والتواجد المميز
    دمت بخير

    Reply

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: